• ×

فوهات المجاري التالفة وخطر الموت

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 فوهات الصرف الصحي خطر الموت المحقق

نؤمن بأن الأعمار مقدرة من العلي القدير ولكن نؤمن بأن الحرص على السلامة وتوقي الخطر وثقافة المرور سواءً كان ذلك بالممشى أو بين المنازل أو بالأسواق والمجمعات أو بالطرق أو بالمزارع والحدائق الخاصة والعامة يقي من المحذور بإذن الله تعالى .
وكثير من المآسي قرأنا أو سمعنا عنها بكافة المدن والقرى والهجر بسبب وقوع أحد الأطفال إما داخل فوهة مجاري صرف صحي أو داخل عمق فوهة بئر ارتوازية أنبوبية لأنها غير ظاهرة للأعيان لأسباب كثيرة منها :-

1/ وجود هذه الآبار بين أحراش المزارع بدون علامات بارزة وواضحة لها على مستوى سطح الأرض وأقطارها صغيرة جداً لا تتجاوز 20 -24 بوصه وأغلبها 12 بوصة إهمالاً من أصحابها هداهم الله .وقد يكون البعض منهم يحفر أكثر من بئر للتجربة حتى يصل الى منبع الماء في إحدى الآبار ويترك ما سبق من حفريات دون ردم وتنبت حولها الأعشاب وتكون مكمن للخطر لعدم وضوحها أو عدم وضع ما يلفت الانتباه والتحذير بسبب الإهمال
2/ إهمال مراقبة حفر الآبار ووضع لوحات إيضاحية من قبل الجهات المسئولة بهذه المشاريع من الشركات في الأحياء التي لم تغطيها شبكة مياه الصرف الصحي تقصير من الشركات المنفذة .
3/ سرقة أغطية الصرف الصحي من قبل بعض ضعاف النفوس من العصابات .
4/ تآكل وصدأ الكثير من هذه الأغطية ونهاية وقتها الافتراضي والحاجة إلا تجديدها وصيانة ما حولها من الجهات ذات العلاقة
5/ فوهات البيارات ( أكرمكم الله ) مصدر للخطر خصوصاً للأطفال ولكبار السن المتواجدة داخل فناء المنازل أو خارجها فهي
( شِراك ) تفتك بالصغار تنتظر ضحاياها من زهرة شباب الوطن غالباً لنشاطهم وحيويتهم ولعبهم واستطلاعهم وبراءتهم ، بسبب إهمال بعض أصحابها بعدم وضع غطاء مُحكّم وكذلك بسبب العمالة التي تنزحها وإهمال إغلاقها وربما يتم وضع لوح خشبي واهي قد ينكسر أثناء المرور من فوقه جهلاً من صغارنا أو كبار السن حماهم الله

نصائح
1/ يهمنا في هذا الموضوع تثقيف الأبناء بعدم السير تحت أي ظرف كان فوق أغطية الصرف الصحي المغطاة منها أو غير المغطاة والبعد قدر الإمكان عن مكامن الخطر بها حتى لو كان في هذا الأمر إختصار للطريق وعلى الآباء والأمهات تطبيق هذا الدرس بطريقة علمية أثناء العبور مع أطفالهم بالطرقات أو بين الأحياء أو أثناء الذهاب للحدائق العامة أو الذهاب للبقالات المنزوية في حارات الحي وممراته لأن الكثير من هذه الأغطية مر عليها الزمن وتهالكت وصدئت وربما عند تحملها وزن ( ما ) لطفل ( ما ) قد لا تتحمل وزن طفل آخر وتقع المأساة لا قدر الله .
2/ عند ملاحظة إبتعاد الأطفال بالمشي فوق هذه الفوهات مع أحد الوالدين أو مع الأهل يجب الثناء على الطفل وإغداق المدح من طرفهم له كي يكون فعله هذا ترسيخ له وثقافة مكتسبة ومؤشر بأن طفلهم فهم الدرس ولم يبقى غير تعزيز ذلك كثقافة
3/ على الآباء والأمهات مراقبة مثل هذه الأشياء ( فوهات المجاري ) عند الشعور بوجود مكمن خطر وإبلاغ الجهات المعنية بذلك مثل ( الدفاع المدني / المديرية العامة للمياه / أو الأمانات ) قد تنقذ بهذا العمل النبيل أبن جارك أو أخوك المسلم . وهناك أيضا الكثير من الفرق التطوعية التي تعمل في شتى مدن المملكة مكتسبة الأجر من الله وحباً في خدمة المجتمع والتي نقدم لها الشكر والعرفان بعد الله لعملها في الكشف على مثل هذه الحالات والإبلاغ عنها أو كذلك صيانتها من طرفهم ووضع علامات التحذير ابتغاء الأجر والمثوبة ,,,,,,,,
 0  0  734